الثلاثاء، 4 مارس، 2014

أريدك

رأيتك
شعر : محمد حامد رضوان

رأيتُكِ  في سما  الوجدان بدرا *** فاهتز قلبي بشوقٍ و أحلامِ

ليهنأ  بدفء  حب  يصبو إليه *** ليزيل عنه ما كدرته أيامي

رأيتك  بدراً في السماء تجلى *** ليزيح من ليلي أحلك ظلام

و يكسو الأرض نوراً ساطعا *** ليملأ منك القلب حبا بإنسجام

رأيتك فانجلى الحقد من قلبي *** و تفوهت لك شعرا من غرام

حبيبتي تختال في سويداء قلبي *** فسيطرت على العقل و الأقلام

تدفق شعري عطاءً غير منقطع *** وانساب من شفتي حلو الكلام

رأيتُكِ في عقلي وفكري وحسي *** حقيقةً ملموسةً بغير أوهام

هفا  قلبي و ازداد  شوقا  إليك *** أصابته هدبك النواعسُ بسهام

فأرقتني و أقضت ليلا مضجعي  *** و سهدت فيه جفوني و منامِي

أنا كنحلٍ يهوى لعق المستحيل *** فلا ذاق من شهدٍ أو طعامِ

فجمر انتظاري قد سُمِدتْ نارُه *** فصار حطبا يحرق كل عظامي

أيامن كتبت فيك شعري و نثري *** وتغزلت فيك شعرا بكل مقام

غرست ثنايا الحب في غصونك *** تشرّب بدني من رأسي  لأقدامي

فإن كان حبي قد اقترفته ذنبا *** فهل الحب صار يوما من الآثام


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق